كعبك العالي كان يؤلمنا

Lempicka2
تفصيل من لوحة للفنانة Lempicka

“..وأما الذي يجب اجتنابه؛ فهو ذلك الذي يقودك إليه الدليل أو الذي يقف على بابه الخدم”

هذا التحذير من المطاعم المدعية كتبه بيرم التونسي في أحد مقالاته عن مرسيليا عام 1933، وهو تحذير  يعرفه الجميع. أنت وأنا نعرفه كذلك؛ إذ لا يحتاج المطعم الرائج إلى جلاّب يستجدي الزبائن. وأما البرهان الساطع على الجودة فهو والزحام برهان قاطع على لأن أمة المطاعم لا تجتمع على ضلال.

لكن المعرفة لم تنفعنا في شيء. ووقعنا في فخ المطعم الفلورنسي الذي يفتح على شارع ضيق ويطل من الناحية الأخرى على النهر. تذكرين؟ كان فخنا الثاني في الرحلة نفسها، لكنه كان الأسوأ. لم تجذبنا الإطلالة في تلك الليلة، كي نقول إننا تغاضينا عن مظهر الاحتيال الذي بدا واضحًا في وقفة الخادم بالباب، لكننا كنا متعبين من كعبك العالي. اكتشفنا أن الإطلالة رائعة حقًا بعد أن دخلنا، حيث يمتد المطعم كشريط على النهر، مباشرة كأنه مركب عائم.

دخلنا ذلك المطعم لأننا لم نجد طاولة في المطعم الحانة بمظهر “البستكة” كتلة اللحم الوحشية وطعمها الرائع الذي أحببته في الليلة السابقة، ولم تكوني متحمسة له!

كانت أناقتك في الليلة الفخ  أعلى من الحانة، لكن هذا لم يكن سبب عدم ترحيبها. كانت هناك ثلاث مجموعات تنتظر طاولة خالية، وكان ترتيبنا الرابع. هكذا أخبرنا النادل بصرامة أصابتني بالإحباط، لأنه نسي كل ممازحاتنا معه بالأمس.

كنا قصدناه في وقت متأخر من ليلة أمس، عندما كان آخر رواده يستعدون للمغادرة، سمحوا لنا بالدخول بترحيب فاتر، لكننا أثناء العشاء السريع أقمنا علاقة مع العاملين الذين بدّل نصفهم زي المطعم استعدادًا للمغادرة. وتصورت أنني صرت صديق هذا النادل بالذات.

كنت مصممًا على كسب وده كما أفعل مع النُدل المصريين؛ فنحن شعب يمكن أن يجيد أية مهنة مهما كانت مشقتها، لكنه لا يجيد صناعة الخدمة. المصري يرى نفسه مخدومًا، وإن اضطر لوظيفة نادل فهو يسعى إلى صداقة الرواد بأكثر مما يسعون، لأنه يتمكن من خلال هذه الصداقة تجاوز محنة عمله نادلاً، والشعور بأنه يخدم أصدقاء في بيته.

وقد تصورت أنني صرت صديق الفلورنسي المتين حليق الرأس إلى الحد الذي يجعله يعتني بنا عندما قصدنا  قبوه لليلة الثانية على التوالي، لكنه قال: “ستنتظران نصف ساعة” قالها بحسم ومضى. ولم تشعري بحجم الخذلان الذي أصابني، فالمكان مناسب ويؤدي الغرض: نظيف، دافيء، ومذاق طعامه لا يُقاوم، وكنت أمني نفسي بكتلة اللحم الغبية لليلة الثانية.

أقول لك الآن، وقد مضى كل هذا الوقت، أنك لم تكوني متحمسة في الليلة السابقة، لكن للحق، أعترف أنك لم تحاولي إفساد  بهجتي. أخفيت عدم حماسك للمطعم تحت غطاء رقيق من المجاراة لمدائحي له، بينما كنا نقطع الكوبري فوق النهر وأحتويك في معطفي لأحميك من البرد الذي توقعناه قبل خروجنا، ومع ذلك رفضت بإصرار إخفاء جمال فستانك تحت بالطو.

تخيلي! لم أكتشف إلا هذه اللحظة أن الخلاف بيننا حول المأكل هو نفسه الخلاف حول الملبس؟! أطلب وظيفة الشيء، وتطلبين الجمال. وهذا خلاف صغير سيبقى بيننا إلى أن نحله بتنازلات بسيطة مني، لكنها قد تكون مؤلمة بالنسبة لك. بوسعي أن أتناول شيئًا آخر بعد الخروج من مطعم لم يعجبني، لكنك لا تستطيعين تعويض الجمال المفقتد في مطعم لم يعجبك.

أخذلك دائمًا عندما لا أنتبه إلى جمال قميص أو فستان ترتدينه للمرة الأولى؛ القميص الأجمل بالنسبة لي هو القميص المخلوع، والفستان الأجمل هو الذي يحقق سهولة الحركة والدفء. وسأبقى مخلصًا للمطاعم التي لم تنفصل عن أمنا الطبيعة.

في إيطاليا قد أصبر على بيتزا نابولي أيامًا متتالية، على أن يأتي بعدها يوم للبستكة متوسطة النضج التي ينز دمها مثل عصارة أورمة خشب قطعت للتو من جذع شجرة حي. في المقابل المطعم الصالح بالنسبة لك هو الأنيق الإطلالة، النظيف، الذي لا يختنق بروائح قوية، ويقدم أطباقًا رمزية محدودة الرائحة، لا تخدش مجالك العطري المميز، الذي يمتدحه الندل عندما يدخلون تحت مظلته كي يشعلوا الشمعة أو يصبوا الشراب.

قبل ثلاث ليال ـ تذكرين؟ ـ قصدنا مطعمًا من النوع الذي يروقك بتزكية من فتاة الاستقبال في الفندق، وكان شديد الادعاء، وكان مزاجنا حسنًا فتقبلنا الأسلوب المسرحي في تقديم اللاشيء بفكاهة تواصلت أثناء سيرنا تحت المطر في طريق العودة. لم تتذكري من طعامهم سوى خبز الباجيت، كان لذيذًا جدًا وينطوي على الغش الكلاسيكي”الإكثار من الملح والزبد” وهذه هي الوصفة السحرية لكل مطعم ناجح. وقد اختار ذلك المطعم جمع أضراره في خبزه اللذيذ، ولولا ذلك الخبز  لخرجنا من السهرة إلى مطعم آخر.

لم أهتد إلى مكونات طبقك لا بالنظر ولا بالتذوق ولا بالشم، بينما كانت الجرامات القليلة من السمك في طبقي غارقة في صلصة تقطع كل علاقة السمك السابقة بالبحر.

الحق أقول لك؟ حتى هذه اللحظة أنا غير متأكد من كونه سمكًا، لكنني أعتمد هنا على قائمة الطعام التي قدمته على أنه سمك، ولا أعتقد أن سخريتهم تصل بهم إلى حد تقديم قشر البطيخ مقليًا؛ فهذه فضيلة لا تتحلى بها إلا مطاعم الأسماك الشعبية في مصر، ليس بدافع من السخرية، بل كنوع من اللقاء في المنتصف بين ميزانية الزبون وأسعار السمك الحقيقي.

بالطبع، ليس كل ما يطشطش في مقلاة السمّاك الشعبي قشر بطيخ، وإلا لكان غشًا فظًا، هناك قطع من السمك يحصل عليها الزبون، ولن يضيره أن يدعم وجبة الفسفور بقليل من الأحماض الأمينية التي تتميز بها الطبقة البيضاء من البطيخ وتساعد على توسيع الأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم، علاوة على أن نسبة الألياف التي يحتويها تعادل أربعة أضعاف ألياف البرتقال.

لا تؤاخذيني، أشرد كثيرًا!

ماذا كنت أقول؟ نعم نعم، في تلك الليلة، فرّط فينا نادل القبو بسهولة، ومضينا نتشاور، هل نقضي نصف الساعة في مطالعة واجهات المحال التجارية، أم ندخل إلى مطعم آخر. بكرمك المعتاد وافقت على الاقتراح الأول، لكن البرد كان قويًا، وكنا نتألم من كعب حذائك العالي. لم نتحمل وبعد خطوات استدرنا وأسلمنا أنفسنا للخادم الواقف بالباب يدعونا لأكثر المطاعم ادعاء.

  • Lola Mh

    الأكيد أنك لا تخذل قراءك.
    سأقص عليك قصة..
    هو لا يتذمر و لا يعلق على طعم أي شيء أضعه أمامه هذا ما كان يصيبني بالاحباط لذا في مرة قررت الإنتقام.
    اشتريت ربطة فصة و الفصة هي حزمة خضراء تقدم للمعيز أعددتها بصلصة ثوم و طماطم كما أعد السلق عادة و وضعتها أمامه و كالعادة تناولها دون أن يبدي أي ملاحظة.

    • عزت القمحاوي

      شكرا جزيلا، لكن يبدو التعليق ناقصا، لم اعرف من الذي لا يتذمر حتى إذا أكل طعام المعيز.

  • Lina Kattoub

    هي دعوة جميلة للسيدات للإبتعاد عن الأحذية الواطئة خجولة الحضور فما الذي يهم إن كان الألم قابلاً للقسمة.

    • عزت القمحاوي

      نعم يقبل القسمة تحت شروط محددة.