زيارة أردوغان للخليج السرية في الإعلام المصري

بدأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس رحلة خليجية تشمل البحرين، السعودية وقطر. وكانت المنامة عاصمة البحرين المحطة الأولى لأردوغان الذي حظي باستقبال وصف بالأسطوري، في مستهل زيارته التي تشمل البحرين والسعودية وقطر. ولا تشمل الزيارة الإمارات إلا أن مجلسًا للتنسيق الاقتصادي بين الدولتين انعقد في تركيا الأسبوع الماضي.

كان من الطبيعي أن تبدأ زيارة أردوغان بالدولتين الأكثر نفوذًا في الملف السوري، السعودية أو قطر، لكن البدء من البحرين التي تكافح للحفاظ على أمنها في وجه المشكلات المذهبية والتدخلات الإيرانية لا يخلو من دلالة، ويطرح تساؤلات حول علاقة مصر بالخليج وأمنه.

الزيارة التي تستمر حتى الأربعاء لم تحظ بإشارة في الصحافة المصرية باستثناء تقرير وحيد في موقع صوت الأمة السبت، كيف سقطت الزيارة وأسقطت من اهتمامات الصحف العامة والخاصة؟ وهل هذا التجاهل سيجعلها وكأنها لم تقع، ويعفي مصر من التفكير في مغزاها وتبعاتها على الأمن القومي العربي والعلاقات المصرية الخليجية؟!