رجوعهم باكرًا أربك الثمار

الذين عادوا باكراً

وليد خازندار

هذه فاكهة الحب، اللوحة لمارك شاجال.

الذين عادوا باكراً

لم يكن في انتظارِهم أحد.

لا وردةٌ خرجَتْ إليهم

ولا إكليلُ عزاء.

الوحشةُ في الشوارعِ

تأخذُ أسماءَهم

أسبابَِ خروجِهم

إلى شجرٍ واجمٍ قربَ العناوين.

كيف تكون عودةً.

لا بُعْدُ الطريقِ

ولا مَشَقَّةُ السفر.

رجوعُهم باكراً أربكَ الثمار.

عن موقع الشاعر:
http://walidkhazendarpoems.oxlit.co.uk