عندما أنتِ عجوز

وليم بتلر ييتس

ترجمة: وليد خازندار

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عندما أنتِ عجوزٌ ورماديَّةٌ ومليئةٌ بالنوم،

وكابيةٌ قربَ النارِ، أنزلي هذا الكتاب،

وببطءٍ إقرأي، واحلمي بالنظرةِ الناعمةِ

التي امتلكتها عيناكِ مرَّةً، وبظلالِهما العميقة؛

 

ما أكثرَ من أحبُّوا لحظاتِ بهائِكِ المُفرحِ،

وأحبُّوا جمالَكِ حُبَّاً زائفاً أو حقيقيّاً،

لكنَّ رجلاً واحداً أحبَّ روحَ المسافرِ فيكِ،

وأحبَّ أحزانَ وجهكِ المتغيِّر؛

ومنحنيةً قربَ القضبانِ المتوقَّدة،

تمتمي، قليلاً بحزنٍ، كيف هربَ الحبُّ

وذرعَ الجبالَ فوقْ

وأخفى وجهَهُ وسطَ حشدٍ من النجوم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*هدية من الشاعر المترجم لموقع الأيك